أسواق الخليج تتجه لتحقيق مكاسب جديدة

أسواق الخليج تتجه لتحقيق مكاسب جديدة

Bayanaat.net – يتوقع محللون أن تشهد أسواق الخليج المزيد من المكاسب المليارية في جلسة اليوم الخميس وفي مطلع جلسات الأسبوع القادم بعد تسجيل الأسهم العالمية أرقام قياسية مع آمال خفض الفائدة الأمريكية هذا الشهر.

ومع ختام جلسة أمس الأربعاء، ارتفعت أغلب الأسواق الخليجية بدعم من مكاسب أسهم العقار والبنوك مع التوقعات الجيدة حيال النتائج، إضافة إلى ارتفاع أسعار النفط بنحو 4.5٪، ليتجاوز “نايمكس” مستوى 60 دولار بعد الكشف عن بيانات المخزونات الأمريكية.

صرح باول بأن البنك سيتصرف حسب الحاجة من أجل الحفاظ على التوسع الاقتصادي مع تزايد حالات عدم اليقين في الأشهر الأخيرة.

بعد تصريحات رئيس الفيدرالي ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية عند ختام تعاملات الأربعاء، ليسجل “ناسداك” مستوى قياسيا.

وقال محلل باسواق الخليج أن خفض الفائدة يعني أن كل شيء متعلق بالبنوك والقروض سوق يقل وبالتالي سيرفع إنفاقه على الأساسيات وهو ما يدفعه الاستثمار في أي شركة؛ ما يؤثر إيجابيا على أرباح وإيرادات تلك الشركات.

كما سيجعل العائد الاستثماري في أسواق المال المحلية بدول الخليج الأكثر تفضيلاً للمؤسسات الأجنبية.

توقعت مؤسسات مالية عالمية ومنها مؤسسة “هيرميس” بنمو أرباح قطاع البنوك بالشرق الأوسط ولا سيما بمنطقة الخليج بنسبة 10٪ بالربع الثاني من العام الجاري.

ولفت إلى أن حفاظ الأسواق الخليجية على المسار الصاعد هذا الأسبوع يؤهلها إلى مزيد من الصعود في الفترة المقبلة على نتائج الربع الثاني وقرارات الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بأسعار الفائدة.

وأشار المحلل إلى تحسن في أداء بعض الأسهم القيادية بصفة عامة على الرغم  من ضعف مستويات السيولة بسبب حلول مواسم الصيف والعطلات السنوية.

وأكد أن مستثمري أسواق المنطقة ستابعون عن كثب التطورات بشأن الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة وآخر مجريات المفاوضات التجارية.

وأشار احد المحللين إلى أن السوق السعودي بعد استقراره فوق مستوى 8900 نقطة سيتمكن من اجتياز المستوى 9000 نقطة.

مدعوما بعدة عوامل أهمها اقتراب موعد انضمام السوق للمرحلة الثانية لمؤشر إم إس سي آي، مشيرا إلى أن ذلك سيحفز العمليات الشرائية ويحفز الأجانب لزيادة ضخ الأموال بالأسواق الفترة القادمة.

في حين ارتفع مؤشر بورصة الكويت لعاشر جلسات متتالية منذ قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إنها ستنقل أسهما كويتية لمؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020.