بروكسل تشهد انعقاد قمّة أوروبية استثنائية لتسمية قادة مؤسسات التكتّل

بروكسل تشهد انعقاد قمّة أوروبية استثنائية لتسمية قادة مؤسسات التكتّل

Bayanaat.net – تشهد العاصمة البلجيكية بروكسل مساء الثلاثاء قمّة أوروبية استثنائية، بمشاركة قادة الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوربي بغاية التوصل إلى توافق بشأن الشخصيات التي ستتولى إدارة الدفّة في مؤسسات التكتّل، بما فيها منصب رئيس المفوضية الأوروبية.

حيث يحتفظ زعماء الدول بحق تسمية الشخصيات التي ستتولى مناصب حساسة في التكتّل، غير أن مرشحي زعماء الدول لتوليّ مناصب في التكتّل، يتوجب عليهم الحصول على موافقة أغلبية البرلمان الأوروبي، الأمر الذي لا يبدو أنه سيكون سهلا  بعد ما أفرزته الانتخابات الأوروبية من تركيبة جديدة للبرلمان.

حيث احتفظ حزب الشعب الأوروبي، يمين الوسط، بصدارته بين الكتل على الرغم من فقدانه أكثر 30 مقعداً، كما تلقى الاشتراكيون والديموقراطيون في يسار الوسط ضربة قوية، لكنهم على الرغم من ذلك احتفظوا بالمركز الثاني، فيما تقدّمت الأحزاب الشعبوية واليمينية المتطرفة، إضافة حزب الخضر الذي أحرز عزز مواقعه داخل البرلمان.

يشار أنه في العام 2014، تم اختيار يونكر كرئيس للمفوضية الأوروبية، على قاعدة أنه قادة مرشحي أكبر تكتل نيابي في البرلمان الأوروبي، الإجراء يعرف بالألمانية بـ”رجل الأكثرية”، وإذا تم اتباع العملية ذاتها في الاختيار فذلك يعني أن الألماني مانفريد ويبير هو الأوفر حظاً هذه المرة، وتدعم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ترشيح ويبير إلى المنصب، خاصة وأن الحزب الذي تقوده، الاتحاد الديمقراطي المسيحي، يعتبر جزءا من حزب الشعب الأوروبي.

لكن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يعارض ترشيح ويبير، ويرغب بأن يتولى المنصب شخصية ليبرالية، غير أن الفوز الذي حققه حزب التجمع الوطني، قد يؤثر سلباً على قدرة ماكرون في لعب دور أكبر في اختيار رئيس المفوضية الأوروبية الجديد بحسب مراقبين.