تحليلات السوقتحليلات العملاتتحليلات دولار كندي - دولار

تحليل الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي في ظل متابعة المستثمرين لاجراءات بنك كندا

بيانات.نت ـ تراجع زوج الدولار الأمريكي مقابل نظيره الكندي USDCAD في نهاية الأسبوع الماضي ويحاول الاستقرار حاليا بعد أن اقترب من ملامسة مستوى 1.3200.

 

سيكون الحدث الرئيسي للدولار الكندي في الأسبوع المقبل هو نشر بيانات التضخم لشهر أكتوبر وأرقام مبيعات التجزئة التي تغطي شهر سبتمبر، وكلاهما يمكن أن يكون له تأثير على توقعات سعر الفائدة من بنك كندا ومسار الدولار الكندي.

 

سوف تساعد أرقام التضخم يوم الأربعاء، التي من المقرر صدورها على الساعة 15:30 بتوقيت السعودية، المستثمرين على قياس المدى الذي قد يكون لدى بنك كندا مجال لتخفيض سعر الفائدة النقدي فيه خلال الأشهر المقبلة.

 

لمح البنك بقوة في شهر أكتوبر إلى أنه قد يخفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة لتزويد الاقتصاد الكندي ببعض التأمين ضد خطر الانكماش الذي يمثل الركود الاقتصادي العالمي، على الرغم من أنه يتعين على بنك كندا حتى الآن أن يسير على خط رفيع بين الحفاظ على التوقعات الاقتصادية وتحقيق هدف التضخم.

 

بقي معدل التضخم الرئيسي في كندا ومقاييس التضخم الثلاثة الأساسية لبنك كندا اتجاه التضخم “المستهدف” عند 2% المستهدف خلال معظم هذا العام، وبالتالي فإن بنك كندا سيخاطر بتأجيج ضغوط الأسعار المستهدفة إذا خفض سعر الفائدة.

 

أي مفاجأة سلبية في بيانات التضخم ستزيد من التكهنات بخفض أسعار الفائدة في اجتماع ديسمبر. تسعر الأسواق حاليا احتمال خفض الفائدة بنسبة 16% في ديسمبر، مع احتمال تخفيف السياسة بنسبة 44% في اجتماع 22 يناير. إذا كانت تدابير التضخم، وتحديدا تدابير التضخم الأساسية، تظهر أي علامات على الانخفاض إلى ما دون 2.0% المستوى المستهدف، فإن احتمال خفض سعر الفائدة في عام 2019 سيرتفع.

 

إذا انخفضت أرقام التضخم في كندا لشهر أكتوبر، فسوف ينظر إليها من قبل السوق على أنها تشير إلى أن ضغوط الأسعار آخذة في البرودة، مما قد يزود بنك كندا بالغطاء الذي يحتاجه من أجل خفض أسعار الفائدة. سيكون ذلك سيئًا بالنسبة للدولار الكندي لأن الأسواق المالية بعيدة جدًا عن خفض سعر الفائدة من بنك كندا لأي نقطة في المستقبل القريب.

 

ومع ذلك، قد تؤدي المفاجأة الإيجابية للأرقام يوم الأربعاء إلى دفع المستثمرين للاستنتاج بأن خفض سعر الفائدة ما زال غير مرجح، مما قد يقدم الدعم للدولار الكندي.

 

كما سيلقي محافظ بنك كندا، ستيفن بولوز، خطابًا حول “التغيير الاقتصادي والطريق إلى الأمام في لجنة الأوراق المالية في أونتاريو على الساعة 15:40 بتوقيت السعودية. سوف يتابع المستثمرون هذا الخطاب عن كثب على أمل الحصول على أدلة حول آراء بولوز السياسية.

 

بيانات مبيعات التجزئة هي أيضا من أهم تقارير الأسبوع القادم. وذلك لأن الانفاق الاستهلاكي هو أحد المصادر الرئيسية “المرنة” للنمو الاقتصادي.  سنتابع هذا التقرير يوم الجمعة على الساعة 16:30 بتوقيت السعودية.

 

من الناحية الفنية، تراجع زوج USDCAD وفقا لما توقعناه في تحليلنا يوم الخميس الماضي إلى مستوى الدعم 1.3200.

وأي تداول أدنى من مستوى الدعم 1.3200 من شأنه أن يضغط على زوج الدولار الأمريكي / دولار كند نحو مستوى الدعم 1.3130.

ونتوقع أن أي هبوط سوف يتيح فرصة شراء. مستوى المقاومة الأول 1.3280 والمقاومة الثانية 1.3350.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق