تحليل زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USDCHF

تحليل زوج الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري USDCHF

بيانات.نت ـ مازال الدولار الأمريكي يتداول مرتفعا مقابل الفرنك السويسري حيث يتحرك حاليا عند مستوى 0.9950.

تشمل الدوافع الرئيسية للفرنك السويسري في الأفق التحولات في شهية المستثمرين العالميين للمخاطر واجتماع البنك الوطني السويسري يوم الخميس.

الفرنك السويسري هو عملة ملاذ آمن يميل المستثمرون إلى جذبها عندما تكون هناك أزمة. ارتفعت العملة في بداية هذا الأسبوع بعد أن أدت أنباء هجوم طائرة بدون طيار على حقول النفط السعودية إلى خفض إنتاج البلاد بنهاية الأسبوع.

أثر الهجوم على أسعار النفط والأسواق المالية العالمية بشكل عام. وارتفع النفط بنسبة تصل إلى 20%، وتم بيع الأصول ذات المخاطر.

كما تؤدي أسعار النفط المرتفعة بشكل عام إلى كبح النمو العالمي لأنها ترفع التكاليف الأساسية، فإذا استمرت الأسعار في الارتفاع، فإنها ستؤثر على المعنويات وتدعم الفرنك.

هناك خطر كبير من استمرار الأزمة وارتفاع الفرنك نتيجة لذلك.

أشار وزيز الطاقة السعودي في تصريح رسمي له مساء يوم الثلاثاء أن الإنتاج سيعود إلى طبيعته بنهاية هذا الأسبوع، مما ساهم في تحسن معنويات الأسواق قليلا.

إلا أن التهديد المستمر لتصاعد التوترات في الشرق الأوسط، مع احتمال اتخاذ إجراءات انتقامية أمريكية، من المحتمل أن تساهم في استمرار ارتفاع أسعار النفط، وبالتالي قد يعود المستثمرون إلى العزوف عن المخاطرة وشراء عملات الملاذ الآمن.

 

الحدث الرئيسي الآخر للفرنك هو اجتماع البنك الوطني السويسري يوم الخميس على الساعة 10:30 بتوقيت السعودية.

قد ينخفض ​​الفرنك السويسري إذا اتبع البنك المركزي السويسري البنك المركزي الأوروبي في خفض أسعار الفائدة لأن هذا أمر شائع حاليا.

خفض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة على الودائع بنسبة 0.1% إلى -0.5% في الأسبوع الماضي، وهناك خطر من أن البنك المركزي السويسري قد يحذو حذوه وخفض سعره المنخفض بالفعل -0.75%.

تعتبر المعدلات الأقل سلبية للعملة لأنها تقلل من صافي تدفقات رأس المال الأجنبي.

هناك مفاجأة ممكنة أيضًا من البنك الوطني السويسري، حيث قد يجد صانعو السياسة صعوبة في عدم مقاومة البنك المركزي الأوروبي في خفض أسعار الفائدة أكثر من الصفر.

حافظ البنك الوطني السويسري على سعر الفائدة عند -0.75% منذ نهاية عام 2014، وعلى الرغم من أن توقعات السوق قد تراجعت بشكل طفيف، إلا أن هناك احتمال بحدوث تخفيض إلى -1.00%.

 

مع توترات الشرق الأوسط التي دفعت الفرنك السويسري إلى الأعلى، ارتفعت فرصة الخفض حيث أن البنك الوطني السويسري قد يبحث عن طرق لخفض العملة.

غالباً ما يضطر البنك المركزي السويسري إلى الكفاح ضد الفرنك سويسري القوي الذي يستفيد غالبًا من تدفقات الملاذ الآمن التي تشوه قيمته.

هذا أمر سلبي للمصدرين السويسريين والاقتصاد لأنه يجعل منتجاتهم باهظة الثمن وغير تنافسية بشكل متزايد.

 

أما من جانب الدولار الأمريكي، فسيكون تركيز المستثمرين على اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي مساء اليوم الأربعاء على الساعة 21:00 بتوقيت السعودية وقراره بخصوص سعر الفائدة. وربما لن يستطيع الدولار الأمريكي الحفاظ على تفوقه مقابل نظيره الكندي بعد أن يعلن الفدرالي عن خفض في أسعار الفائدة بنسبة 0.25% (وهو ما تسعره الأسواق حاليا).

 

وكان الدولار الأمريكي قد استفاد من هدنة الحرب التجارية وبعض البيانات الاقتصادية الأفضل من التوقعات في الأسبوعين الماضيين.

 

من الناحية الفنية، يبدو واضحا لنا من خلال الرسم البياني اليومي أن زوج USDCHF بصدد محاولة اختراق مستوى المقاومة 0.9950، الذي كنا اشرنا إليه في تحليلنا لزوج الدولار الأمريكي / فرنك سويسري يوم الأربعاء الماضي.

 

بالإضافة إلى أننا ذكرنا في تحليلنا الماضي أن أي هبوط سوف يتيح فرصة شراء بشرط الحفاظ على إغلاق يومي فوق مستوى الدعم 0.9870.، وبالفعل تراجع الزوج يوم الجمعة الماضي حتى 0.9850 وأغلق عند 0.9900، ومنها عاد للصعود حتى يتداول في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 0.9950.

مازلنا نرى ان أي إغلاق يومي أعلى من 0.9950 سيفتح الطريق إلى المقاومة التالية 1.0016 يليها 1.0090.

 

لكن علينا أن نأخذ بعين الاعتبار اجتماع الفدرالي مساء اليوم الأربعاء، لأن أي تخفيض في أسعار الفائدة، أو توقعات مستقبلية قاتمة من شأنها أن تضغط على الدولار الأمريكي وقد نشاهد هبوطا حتى مستوى 0.9850.

لكن في حال صنع المفاجأة ولم يخفض أسعار الفائدة، أو كانت لهجة جيروم بأول متفائلة بخصوص توقعات السياسة النقدية فإننا سنشاهد طريق الصعود سهلا أمام زوج USDCHF.