تعليق البرلمان البريطاني يثير الاحتجاجات و المطالبة بإستقالة بوريس جونسون

تعليق البرلمان البريطاني يثير الاحتجاجات و المطالبة بإستقالة بوريس جونسون

Bayanaat.net – واجه رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون ، ردة فعل كبيرة وغاضبة يوم الخميس ، حيث أدى قراره بتعليق البرلمان الشهر المقبل إلى احتجاجات وتحديات قانونية ، وتنافس المعارضون السياسيون لإنقاذ الجهود لوقف خروج بريطانيا بدون اتفاق.

اتحدت المعارضة العنيفة بسرعة في غضبها من مناورة السيد جونسون يوم الأربعاء، والتي جلبت المتظاهرين إلى الشوارع في لندن وغيرها من المدن في جميع أنحاء بريطانيا، في حين أن دعوة  عبر  الانترنت ضد العمل اجتذبت أكثر من مليون توقيع.

أدت هذه الخطوة أيضا إلى توتر العلاقات داخل حزب المحافظين التابع للسيد جونسون ودفعت مزاعم المنتقدين إلى القول أن الحكومة تنتهك اتفاقيات الدستور غير المكتوب في البلاد ، مما يقوض ديمقراطيتها.

يوم الأربعاء ، أعلن جونسون على موافقة الملكة إليزابيث الثانية على خطته لتعليق جلسات البرلمان في سبتمبر وأكتوبر. وهذا يقلل من فرص منتقديه للتشريع لمنع بريطانيا من مغادرة الاتحاد الأوروبي دون التوصل لى اتفاق مع بروكسل، كما هدد رئيس الوزراء بذلك.

وجاءت خطة جونسون  بتعليق أشغال البرلمان إلى حين خطاب الملكة إليزابيث الثانية يوم 14 أكتوبر و ذلك لتفادي مواجهة قانون جديد للمعارضة يمنعه من تحقيق البيركسيت يوم 31 أكتوبر القادم بدون اتفاق، علما و أن مجلس العموم أقر في عهد تريزا ماي قانونا يمنع ذلك وطالب في قانون إضافي بالتصريح على موافقته على أي اتفاق قادم مع الإتحاد الأوروبي. وقررت أحزاب المعارضة، على إثر اعلان الحكومة نيتها، الانضمام إلى زعيم المعارضة جيريمي كوربين في محاولته منع الانسحاب بدون اتفاق.